تخطي أوامر الشريط
التخطي إلى المحتوى الأساسي
الرئيسية » عن الملحقية

الملحقية الثقافية في امريكا:


الملحقية الثقافية السعودية (SACM) هي الممثل التعليمي بأمريكـــا لمختلف الجامعــات والوزارات وجهات الإبتعاث في المملكة ، وتطبق سياسة ومنهاج التعليم الوطني السعودي لغرض تزويد المملكة بأفراد مؤهلين وقادرين على تحقيق أهداف البلاد في التقدم والتطور.
وتسعى لتوفير أفضل الفرص التعليميـة الممكنة لطلابها وفي أفضل المعـاهـد والجامعـات التعـليميــة الأمريكــية ، وتدعم طلابها أكاديمياً و ماديـاً لغرض تفرغهم للدراسة وللتركيز على تحقيق أهدافــهم الأكاديمية ، وتقوم أيضاً بجمع و نشر المعلومات التي تعكس الثقافــة والتــراث السعــودي من خلال المشاركة الفعالة في النشاطات الأكاديمية والثقافـية والإجتماعـية . وإيجاد نوع من التواصـل وتبـادل الخبرة العلمية بين المؤسسات العلمية والتقنية في كل من المملكة العربية السعودية والولايات المتحدة الأمريكية ، كما تقدم الملحقية خدمات إجتمـاعـية للمبتـعثين وعوائـلهـم وأطـفـالـهم من خـلال الأنديـة الطلابية والمركز التعليمية لأبنائهم ومن خلال المساعدة في حل المشـكلات الإجتمــاعية والقــانونية التي يتعرضون لها .

-بدأت البعثات الرسمية السعودية بأمريكا بداية متواضعة عام 1367هـ الموافق 1947 م ، وبدأ العمل بالأشراف على المبتعثين بمكتب صغير بمندوبية المملكة فى الأمم المتحدة بنيويورك عام 1371 هـ الموافق 1951م وكانت مسؤوليته تنحصر فى الأشراف المالي والاجتماعي على عدد محدود من المبتعثين ، لكن تزايد أعداد المبتعثين وإضافة مهام جديدة لهذا المكتب فى خلال الفترة الأولى من وجوده ادخل المكتب فى العديد من التجارب والتحديات بغية الوصول الى مستوى افضل لخدمة المبتعثين والقيام بما يوكل اليه من مهام .. فاستقل المكتب عن المندوبية واتخذ له مقراً خاصاً به وازداد عدد العاملين به ، ثم انتقل الى مدينة هيوستن عام 1395 هـ الموافق 1975 م ومنها الى مدينة واشنطن العاصمة عام 1404 هـ الموافق 1984 م.


-وقد تم فتح مكتب فرعي فى مدينة لوس انجلس بولاية كاليفورنيا عام / 1398 الموافق 1978 م ثم تلاه فتح أربعة مكاتب فرعية فى كل من واشنطن العاصمة ، دنفر ، شيكاغو ، هيوستن ليصبح عدد المكاتب الفرعية خمسة مكاتب ، يضاف الى ذلك مكتب شؤون الجامعات بواشنطن العاصمة الذى اوجد لتجمع عدد من المكاتب كانت تعود لبعض الجامعات السعودية بأمريكا فى مكتب واحد .
وحيث كانت المكاتب الفرعية تتخاطب وتتعامل مباشرة مع وزارة التعليم العالي ومع بقية جهات الابتعاث وكان لكل مكتب ميزانية خاصة به وموظفون وكان لدى مدير المكتب الفرعي من المسئوليات اكثر مما لدى الملحق نفسه .. لذلك كان لابد من تجاوز تلك التجربة بتكلفتها المالية بتقليص عمل المكاتب الفرعية تدريجيا ثم إغلاقها بالكامل فيما بعد والتركيز على الملحقية الثقافية فى واشنطن كجهة واحدة مسؤولة عن تنفيذ السياسة العامة للابتعاث وكيفية تطبيقها .


- ابتداء من عام 1408هـ الموافق 1988 م ، بدأت الملحقية الثقافية بأمريكا تمارس مهامها من العاصمة بأسلوب يتماشى مع السياسة الجديدة التى وضعت من اجل تركيز المسؤولية فى جهة رسمية واحدة ، ومنحت الصلاحيات العديدة التى مكنتها من تمثيل المملكة ووزارة التعليم العالي والجامعات السعودية وجهات الابتعاث المختلفة تمثيلا مناسبا فى كل ما يتعلق بالشؤون الثقافية والدراسية والعلمية مع الاخذ بالأسلوب المتطور للإدارة الذي يقر تفويض الصلاحية مع عدم تجزئة المسؤولية .

- تقوم الملحقية الثقافية من حين لاخربتحديث دليل الطالب المبتعث للدراسة في الولايات المتحدة الأمريكية، ليكون مرجعاً يعين الطالب على الاحاطة بلوائح وأنظمة الابتعاث وسبل التعامل التي قد يحتاجها في حياته العامة والدراسية، ودليلا يشتمل على مجموعة من الإرشادات التي تهم كافة المبتعثين خاصة المستجدين منهم بما فيهم الدارسين على حسابهم الخاص.

نبذة تاريخية

- بدأت البعثات الرسمية السعودية بأمريكا بداية متواضعة عام 1367هـ الموافق 1947 م ، وبدأ العمل بالأشراف على المبتعثين بمكتب صغير بمندوبية المملكة فى الأمم المتحدة بنيويورك عام 1371 هـ الموافق 1951م وكانت مسؤوليته تنحصر فى الأشراف المالي والاجتماعي على عدد محدود من المبتعثين ، لكن تزايد أعداد المبتعثين وإضافة مهام جديدة لهذا المكتب فى خلال الفترة الأولى من وجوده ادخل المكتب فى العديد من التجارب والتحديات بغية الوصول الى مستوى افضل لخدمة المبتعثين والقيام بما يوكل اليه من مهام .. فاستقل المكتب عن المندوبية واتخذ له مقراً خاصاً به وازداد عدد العاملين به ، ثم انتقل الى مدينة هيوستن عام 1395 هـ الموافق 1975 م ومنها الى مدينة واشنطن العاصمة عام 1404 هـ الموافق 1984 م.

- وقد تم فتح مكتب فرعي فى مدينة لوس انجلس بولاية كاليفورنيا عام / 1398 الموافق 1978 م ثم تلاه فتح أربعة مكاتب فرعية فى كل من واشنطن العاصمة ، دنفر ، شيكاغو ، هيوستن ليصبح عدد المكاتب الفرعية خمسة مكاتب ، يضاف الى ذلك مكتب شؤون الجامعات بواشنطن العاصمة الذى اوجد لتجمع عدد من المكاتب كانت تعود لبعض الجامعات السعودية بأمريكا فى مكتب واحد .

وحيث كانت المكاتب الفرعية تتخاطب وتتعامل مباشرة مع وزارة التعليم العالي ومع بقية جهات الابتعاث وكان لكل مكتب ميزانية خاصة به وموظفون وكان لدى مدير المكتب الفرعي من المسئوليات اكثر مما لدى الملحق نفسه .. لذلك كان لابد من تجاوز تلك التجربة بتكلفتها المالية بتقليص عمل المكاتب الفرعية تدريجيا ثم إغلاقها بالكامل فيما بعد والتركيز على الملحقية الثقافية فى واشنطن كجهة واحدة مسؤولة عن تنفيذ السياسة العامة للابتعاث وكيفية تطبيقها .

- ابتداء من عام 1408هـ الموافق 1988 م ، بدأت الملحقية الثقافية بأمريكا تمارس مهامها من العاصمة بأسلوب يتماشى مع السياسة الجديدة التى وضعت من اجل تركيز المسؤولية فى جهة رسمية واحدة ، ومنحت الصلاحيات العديدة التى مكنتها من تمثيل المملكة ووزارة التعليم العالي والجامعات السعودية وجهات الابتعاث المختلفة تمثيلا مناسبا فى كل ما يتعلق بالشؤون الثقافية والدراسية والعلمية مع الاخذ بالأسلوب المتطور للإدارة الذي يقر تفويض الصلاحية مع عدم تجزئة المسؤولية .